وزير الداخلية الألماني يعتذر عن "كارثة" بقضية "الوحش الجنسي"
الاثنين 25 فبراير 2019 الساعة 09:28
بوابة اليمن الأخبارية ـ متابعات

اعترفت الشرطة الألمانية بأنها فقدت حقيبة تحمل كميات هائلة من البيانات المتعلقة بـ 1000 حالة اغتصاب لـ 31 طفلاً، بحسبما ذكرت تقارير إعلامية، الجمعة.

وكانت الحقيبة تحتوي على 155 قرصا مدمجا وممغنطا تتعلق بالمتهم "أندرياس في"،  والبالغ من العمر 56 سنة.

وبحسب صحيفة "مترو" فإن ذلك "الوحش الآدمي" ارتكب جرائمه الفظيعة منذ عام 2008 في مدينة ليوغد غربي ألمانيا.

وتحتوي الأقراص الممغنطة والمدمجة على آلاف الصور ومقاطع الفيديو التي توضح جرائم إندرياس ضد الأطفال، والتي كان يبيعها للمنحرفين الذين يعشقون مثل هذه الأمور عبر الإنترنت المظلمة، فيما هزت هذه القضية ألمانيا بعد أن أثارت العديد من التساؤلات حول تأخر السلطات أكثر من ثماني سنوات قبل أن تكتشف هذه الجرائم البشعة.

ورغم  أنه جرى العثور على بعض البيانات التي يعادل جحمها 0.7 تيرابايت، غير أن وزير الداخلية  هربرت ريول أبدى أسفه الشديد لتلك الواقعة، معتبرا أن ما حدث يمثل "كارثة وفشلا ذريعا" للشرطة.

وأوضح الوزير أن مثل هذا الأخطاء ينبنغي أن لا تحدث أبدا، مقدما أشد الاعتذرات لـأهالي الضحايا، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أنه جرى إنشاء وحدة خاصة للتحقيق في أسباب تلك الفضيحة.

ويعتقد ريول أن البيانات اختفت في 25 ديسمبر الماضي (عيد الميلاد) غير أنه لم يجري اكتشاف ذلك الأمر إلا في 30 يناير المنصرم، فيما أوضحت مصادر  الوزير أن الغرفة التي تم تخزين الأدلة فيها لم تكن مؤمنة كما يجب، وبالتالي من غير المعروف فيما إذا كانت الحقيبة قد جرى سرقتها أو أنها فقدت عن طريق الخطأ.

متعلقات